Posts Tagged ‘Jewish’

Commemorating the Catastrophe.

May 19, 2010

Sixty-two years ago we owned the Holy Land and lived in peace before their arrival. To this very day I still carry the key to our house just like many Palestinians. The key to our home we were brutally forced to leave and never go back to it. 1948, was the year when the change began and unfortunately it wasn’t for our benefit. On that year, we were slaughtered and killed in cold blood. Driven away from our own houses and our land we once owned.

Hundreds of villages had not only been depopulated but obliterated, houses blown up or bulldozed. Isn’t this year, a year of displacement and dispossession, worthy of commemoration? I think it is.

Al Nakba (The Catastrophe) has  become a collective memory of two          contrasting periods in our Palestinian  history. It changed our lives at an  individual level and a national level.  After 1948, we were treated as refugees  and known to deserve the support of  international aid agencies. The ethnic cleansing of Palestinians did not stop in  1948. After Israel has established itself  on our dear Land, they continued to  dispose Palestinians and transfer them  during the ‘50s. In addition, the Israeli  Zionist authorities have declared that  the Palestinian villages are closed  military zones to prevent the Palestinians from returning as well as, razing more villages and transforming them into Jewish settlements, national parks, forests and even parking lots. The Jewish National Fund also planted depopulated villages to conceal Palestinian existence. They wanted to remove any non-Jewish sings and appearance in Palestine to mistakenly claim that this is their Land and that was their right. Even the names of villages and towns were changed to make them look like a “Jewish village”. This is madness. From that moment, the original inhabitants of Palestine lost everything related to their identity and they lived as refugees in neighboring countries. This tragic day is commemorated by the Palestinians as a catastrophe and by the Israelis as a celebration of its independence and its establishment.  It is your duty as a human being to remind the world of this event and to inform the public of Israel’s crimes against the Palestinians.

What has kept us Palestinians alive since Al Nakba is the dream of returning to our land. It’s our survival and determination that we wish to celebrate one day. Generations after generations have been raised to keep the hope within and to remember Palestine and to pass on the message to the next generation with the will to resist and remember our usurped land.

One day we’ll return to our home and land and live peacefully once again.
Al Nakba is the continuing saga of my people up to today. Al Nakba illustrates the condition where the credo of might is right leads to the corruption of the soul of those who are guilty of perpetuating the dispossession of Palestinians from their rightful homeland.

Advertisements

List of “Israeli” Massacres Against Lebanon Since 1948

April 27, 2010

MASSACRES COMMITTED TILL 1996

  • Qana Massacre #1 on Apr 18, 1996
  • Nabatiyeh Massacre on Apr 18, 1996
  • Mansouri Ambulance Massacre on Apr 13, 1996
  • Al-Zahrani Massacre in 1994
  • Aitaroun Massacre in 1989
  • Iqleem al-Toffah Massacre in 1985
  • Bier al-Abed Massacre in 1985
  • Sohmor Massacre in 1984
  • Sabra and Shatila Massacres in 1982 (2nd invasion)
  • Al-Abbasiyeh Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Khiam Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Adloun Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Kawneen Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Rashaya Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Al-Ouzaii Massacre in 1978 (1st invasion)
  • Bint Jbeil Massacre in 1976
  • Aitaroun Massacre on May 17, 1975
  • Yareen Massacre in 1974
  • Hanin Massacre on Nov 26, 1967
  • Houla Massacre #2 in 1967
  • Houla Massacre #1 in 1949
  • Salha Mosque Massacre in 1948
  • MASSACRES COMMITTED IN JUL-AUG ’06

  • Brital Massacre on Aug 14
  • Ali Nahri Village Massacre on Aug 13
  • Bourj Al-Shamali Massacre #2 on Aug 13
  • Jibsheet Massacre on Aug 13
  • Al-Tayri Massacre on Aug 13
  • Rwais Massacre in Aug 13
  • Rshaf Massacre on Aug 12
  • Kharaib Massacre on Aug 12
  • Marjeyoun Convoy Massacre on Aug 11
  • Akkar Massacre on Aug 11
  • Mashghara Massacre on Aug 9
  • Ghaziyi Massacre #2 on Aug 8
  • Shiah Massacre on Aug 7
  • Ghaziyi Massacre #1 on Aug 7
  • Houla Massacre on Aug 7
  • Ansar Massacre on Aug 6
  • Qaa Massacre on Aug 4
  • Taibeh Massacre on Aug 4
  • Maaroub Massacre on Aug 1
  • Harees Massacre on July 31
  • Qana Massacre #2 on July 30
  • Srifa Massacre on July 29
  • Yater Massacre #2 on July 28
  • Deir Qanoun Massacre on July 28
  • Nabatiyeh Massacre #2 on July 25
  • Silaa Massacre on July 19
  • Ainata Massacre on July 19
  • Sour/Tyre Massacre #2 on July 19
  • Nabatiyeh Massacre #1 on July 19
  • Nabi Sheet Masscre on july 19
  • Al-Hawsh Massacre on July 17
  • Al-Rmayleh Massacre on July 17
  • Ebba Massacre on July 16
  • Tyre Civil Defense Massacre #1 on July 16
  • Borj El-Shamali Massacre #1 on July 16
  • Aitaroun Massacre #2 on July 16
  • Marwaheen Massacre on July 15
  • Zebqeen Massacre on July 14
  • Baraasheet Massacre on July 14
  • Yater Massacre #1 on July 14
  • Dwair Massacre on July 13
  • Aitaroun Massacre #1 on July 12
  • Note: This condensed list does not contain all the “Israeli” massacres. There are hundreds of other Massacres including those committed against the Palestinians, Egyptians, Jordanians and Syrians.

    سبعة أيام بعد هدم الأقصى!

    February 26, 2010

    سبعة أيام بعد هدم الأقصى! * ماهر أبو طير

    كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا. استيقظت متثاقلا. شاشة التلفزيون أمامي تبث خبرا عاجلا، يقول: انهيار المسجد الأقصى بشكل مفاجئ، وقوات الاحتلال تحيط بالموقع وتمنع دخول أحد إلى الحرم القدسي.

    بعد يوم واحد من انهيار المسجد الأقصى يتداعى العرب إلى قمة عربية عاجلة لبحث الحدث الجلل، بيان منسوخ عن القمم السابقة سوف يصدر وتهديد ووعيد لإسرائيل، واتصالات سرية معها، لطلب صبرها على الغضبة العربية المباعة للجماهير فقط. مسيرات ومظاهرات في الشوارع من موريتانيا إلى باكستان. مواجهات مع شرطة. القمع في كل مكان وحرائق لدمى تمثل نتنياهو وأوباما، وبضع حجارة تتساقط على سفارات غربية هنا وهناك، ومسيرات غاضبة في الضفة الغربية يتم إطلاق مليون رصاصة فيها إلى السماء، بدلا من العدو على الأرض، وشموع في فلسطين الثمانية والأربعين، وغضب عارم في غزة.

    اليوم الثاني تزداد حدة المظاهرات والمسيرات، وتمتد إلى دول أخرى، وقد تأمر بها أنظمة شمولية لاستيعاب رد فعل الجماهير. ودعوة لقمة إسلامية عاجلة، يتم خلالها إصدار بيان آخر يشابه بيان القمة العربية، واعتذارات من تحت الطاولة لإسرائيل، لأن البيان حاد قليلا في اللغة، وشكوى يُقرر العرب والمسلمون تقديمها إلى “اليونسكو” باعتبار أن الأقصى أثر تاريخي، وليس مسرى محمد ومعراجه صلى الله عليه وسلم، وشكوى إلى الأمم المتحدة، وقرار دولي يُندد ويبقى حبرا على الورق، ويضاف إلى سلسلة القرارات التي تصدر ويمسح دبلوماسيو الأمم المتحدة أفواههم بها، بعد تناول “السوشي” في مطاعم نيويورك الفاخرة والآسيوية.

    في اليوم الثالث، يتم توزيع رسائل عبر الموبايل لقراءة سورة “الزلزلة” على إسرائيل، وقراءة سورة “الكافرون”، ونواح على شاشات التلفزة من فقهاء مستأجرين لهذه الغايات، يقولون لك بشكل خبيث إن ما جرى دليل على الحقد الصهيوني، وإن هذا قضاء وقدر، ويأتي شيخ مُعمم من أولئك الذين باعوا عرضهم وضميرهم للشيطان، فيقولون إن النصر قريب، وإن النصر صبر ساعة، وإن الأرض كلها طهور، وإنه يجوز الصلاة في أي مكان في القدس، باعتبار أن كل القدس حرم، وإنه يجوز الصلاة فوق الأنقاض، ربما، وإنه أيضا هناك وعد رباني لليهود بقيام دولتهم، وقوتهم، وإن الله يُمددهم بأموال وبنين لا قبل لنا بها، وإن الله سينتقم من الأعداء.

    في اليوم الرابع، تبدأ جرافات الاحتلال الإسرائيلي بإزالة الأنقاض، تجرف كل حجارة المسجد الأقصى، وكل البنيان، وتزيلها من المنطقة، فيما تقوم القوات باعتقال المئات من أبناء القدس، من سكان البلدة القديمة والشيخ جراح وسلوان والمناطق المجاورة، وتنقل إسرائيل الأنقاض إلى ساحة “المصرارة” قرب أسوار القدس، وتمنح المقدسيين فرصة لأخذ حجر لكل بيت على سبيل التذكار، من حجارة المسجد المهدوم، تحت شعار “العوض بسلامتكم”، وقد تتبرع إسرائيل بإرسال حجارة على سبيل التهادي إلى دول عديدة، على أساس “تهادوا تحابوا”.

    في اليوم الخامس، يتدفق المتطرفون والحاخامات الإسرائيليون إلى الموقع الذي تم تنظيفه ويصلون بضع صلوات شكرا وحمدا على هذا الإنجاز، ويحرق المتطرفون أطنانا من الصحف العربية والقرارات، في موقد يقام للتدفئة في ذلك الموقع، كون الفصل فصل شتاء، وتمنع دول عربية وإسلامية المظاهرات، باعتبارها مضيعة للوقت، وأن قضاء الله قد حل، وأن لا راد لأمر الله، وأن للبيت ربا يحميه، ويخرج “دجال” عبر الشاشة ليقول: إذا كان ربه لم يحمه كمسجد، فهل سنقدر نحن على حمايته والعياذ بالله، ومن نحن يا عبيد حتى نقدر على شيء لم تفعله إرادة الله. نسكت ونفكر في الكلام، ونبدأ بدخول عهد الردة بشكل رسمي، لأننا فهمنا أننا أحسن الخلق، وأننا نستحق نزول الملائكة عند كل مشادة.

    في اليوم السادس، يعود العرب إلى بيوتهم. بعضنا يشتري أغراض المقلوبة. البعض الآخر يفكر بصحن فول مُدمس ساخن. البعض الثالث يُفكر بتهريبة مخدرات تقيه شر الفقر عبر البحر المتوسط إلى أوروبا. البعض الرابع يقرر أن يبحث عن حل عبر الزهد والهروب إلى الجبال. البعض الآخر يطالب بقطع أيدي النساء أارجلهن باعتبار أن كشف العورة أدى إلى كل هذه الهزائم. والبعض الآخر يرتد عن أمته ودينه والعياذ بالله، والبعض الأخير يتيه في بحر مالح، أمام هذه الفتنة، وبعض آخر يريد فتوى تسمح له بزواج المتعة.

    في اليوم السابع، ويكون يوم جمعة، تقام صلاة الجمعة في كل مكان، عدا المسجد الأقصى. نأخذ دشا ساخنا في الصباح، بعد ليلة باهته أو ساخنة، لا فرق. نذهب إلى المساجد القريبة. نُصلي وندعو على الكافرين، ونعود إلى جبل من الأرز لالتهام الغداء والنوم مثل سلحفاة مقلوبة على ظهرها. فيما تضع إسرائيل حجر الأساس لبناء هيكل سليمان على أنقاض المسجد الأقصى، ويخرج خطيب مستأجر لهذه السلطة أو تلك ليقول إن المسجد الأقصى ليس مهما يا جماعة، ولو كان مهما لما انتقلت القبلة منه إلى الكعبة ذات زمن.

    اللهم إليك نشكو ضعفنا وهواننا على الخلق